الرابــــــــط

بحث عن مستـنــــــــدات

المجلة الدولية للرقابة المالية العامة

المستجدات الحالية 2017

مؤتمر بمناسبة مرور 40 عاماً على إصدار "إعلان ليما" في البيرو

نظم الجهاز الأعلى للرقابة المالية والمحاسبة لدولة بيرو في الخامس من ديسمبر/كانون الأول 2017 بمدينة ليما مؤتمراً احتفالياً حول موضوع استقلالية الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، وذلك بمناسبة مرور 40 عاماً على صدور إعلان ليما.

 وقد حضر المؤتمر ما يقرب من 130 مندوبا عن أكثر من 40 جهازاً رقابياً من جميع أقاليم الإنتوساي. كما شارك أيضا رئيس منظمة الإنتوساي، ورؤساء الأهداف الأربعة، وممثلون عن مبادرة الإنتوساي للتنمية وعن بعض المنظمات والمؤسسات العالمية (الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، والبنك الدولي، والوكالة النمساوية للتنمية).

وعرضت الأمانة العامة مراجعات النظراء التي قام بتنفيذها ديوان المحاسبة النمساوي بالتعاون مع الأمانة العامة للإنتوساي والوكالة النمساوية للتنمية في جميع أقاليم الإنتوساي.  كما قدمت مديرة المشروع خلفيات وأهداف ونتائج هذا المشروع الذي تمحور حول استقلالية الأجهزة الرقابية العليا.  وقد قدم كل من رئيس الجهاز الأعلى للرقابة بدولة ألبانيا ورئيس جهاز البوتان إجراءات المتابعة المتخذة من قبلهما بعد خضوع الجهازين لمراجعة النظراء، كما قدم الجهاز الأعلى للرقابة المالية والمحاسبة لدولة سلوفاكيا بصفته رئيس المجموعة الفرعية لمراجعات النظراء في الإنتوساي تقريراً عن عملية التقييم للمشروع التي كان قد قام بها بالتعاون مع الجهاز الأعلى للرقابة المالية والمحاسبة لدولة النرويج. وعرض السيد/ لويمير خطة العمل والإجراءات الأخرى التي سيتم اتخاذها.

وقد ألقى معالي الدكتور/ حارب بن سعيد العميمي رئيس منظمة الإنتوساي كلمات الافتتاح الترحيبية وكلمة الختام ممثلاً عن منظمة الإنتوساي، حيث أشار في كلماته إلى المساعي والجهد المبذول من قبل الإنتوساي لدعم المنظمة في إكمال "إعلان ليما"، وذلك على سبيل المثال لا الحصر من خلال إصدار "إعلان مكسيكو" واعتماد الأمم المتحدة لقرارين بشأن تعزيز دور الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة.

وقد سلط رؤساء أهداف الإنتوساي الأربعة الضوء على أهمية "إعلان ليما" والاستقلالية من وجهة نظرهم.
وفي هذا السياق أكدت لجنة المعايير المهنية أهمية التطبيق الشامل للمعايير الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، وأشارت على سبيل المثال لا الحصر إلى الدعم المقدم من قبل مبادرة الإنتوساي للتنمية من خلال برنامج 3I. وقدمت لجنة بناء القدرات المهنية مقارنة مفادها أن "إعلان ليما" يمثل الأساس الذي بُنيت عليه منظمة الإنتوساي، وأن هذا الأساس قد تم إكماله من خلال المعيار رقم 12 من المعايير الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة بشأن قيمة وفوائد الأجهزة الرقابية العليا. كما تم إعادة التأكيد على أهمية إطار عمل قياس الأداء للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وإبراز المساهمة الفعالة لهذه الآلية في تحديد درجة الاستقلالية التي تتمتع بها الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة. وأشارت لجنة تبادل المعرفة وخدمات المعرفة إلى مساهمتها في سياق "إعلان ليما"، حيث قامت اللجنة بوضع المعيار رقم 5000 من المعايير الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة حول الرقابة على المنظمات العالمية، وقامت أيضا بإنشاء بوابة مجتمع الإنتوساي. كما نوهت لجنة السياسات والشؤون المالية والإدارية بصفتها اللجنة المسؤولة عن تنفيذ الخطة الاستراتيجية للإنتوساي نوهت إلى الهدف رقم 16 من أهداف التنمية المستدامة وإلى صلته بالخطة الاستراتيجية للإنتوساي.

 وعرضت مبادرة الإنتوساي للتنمية نتائج استطلاع الرأي العالمي والوضع المثير للقلق فيما يتعلق باستقلالية الأجهزة الرقابية العليا بعد مرور 40 عاماً على اعتماد "إعلان ليما"، حيث أن 50% من الأجهزة المشاركة في الاستطلاع ترى أن هناك خطر يهدد استقلاليتها، وكان تكوين لجنة استشارية رفيعة المستوى لمواجهة المشاكل الخاصة باستقلالية الأجهزة الرقابية العليا كان من الإجراءات التي تم اقتراحها في هذا السياق.

وأوضحت الوكالة النمساوية للتنمية معبرة عن وجهة نظر الأطراف المعنية بتعاون الإنتوساي مع الجهات المانحة أهمية عمل الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وأهمية استقلاليتها.

وعلاوة على ذلك عرض الجهاز الأعلى للرقابة المالية والمحاسبة لدولة بيرو المنشور الخاص بمرور 40 عاماً على إصدار إعلان ليما بعدة لغات من لغات الإنتوساي، والذي كان قد أعده الدكتور/ هوبرت فيبر، المدير العام السابق بديوان المحاسبة النمساوي.

6 December 2017


<< عودة