الرابــــــــط

بحث عن مستـنــــــــدات

المجلة الدولية للرقابة المالية العامة

المستجدات الحالية 2016

نشرة إعلامية:
توجّه استراتيجي أقوى لتعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين

تفضل السيد كيمي ماكويتو، مراجع الحسابات العام في جنوب إفريقيا، باستضافة الاجتماع التاسع للجنة التوجيهية المعنية بتعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين في مدينة كيب تاون خلال الفترة 5-6 تشرين الأول/أكتوبر، ورحب المشاركون بتضافر الجهود في عقد هذا الاجتماع للمرة الأولى بالتزامن مع الاجتماع السنوي للجنة الإنتوساي لبناء القدرات المهنية، وقد ضمّ الاجتماعان معاً أكثر من 100 ممثلٍ عن الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وشريكٍ في التنمية.

واعتمدت اللجنة التوجيهية توجهاً استراتيجياً جديداً لتعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين، حيث سيستمر النداء العالمي لتقديم المقترحات بكونه النشاط الأسمى للتعاون، وسينطوي عليه مستويين من النُهج المتبعة: المستوى الأول سيكون جامع وشامل وسيتمكن المرشحون من خلاله من تقديم مذكرات مفاهيمية في أي وقت، بينما سيوفر المستوى الثاني دعماً مكثفاً بشكل أكبر لمجموعة أصغر من الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة التي لديها حاجة أكبر للرفع من مستواها وللدعم المعزَّز، كتلك الواقعة في بيئات ضعيفة أو في مناطق نزاعات.

ومن خلال التركيز المتزايد على إيصال نتائج ونجاحات تنمية القدرات فإن الجهات المعنية بالتعاون تركز على التأثير على التغيرات السلوكية من أجل تعزيز الطريقة التي يتم من خلالها تقديم الدعم للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، وبغرض تعزيز ذلك فإن تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين سيقوم أيضاً بإطلاق بوابة تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين وهي عبارة عن بوابة إلكترونية على شبكة الإنترنت، وستضم هذه البوابة كافة نشاطات التعاون بين الطرفين وستقدم مساحة مشتركة لعرض معلومات حول الأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة ومشاريع تنمية القدرات في جميع أرجاء العالم، بالإضافة إلى ذلك سيقوم تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين بصبِّ قدر أكبر من التركيز على قياس النتائج.

كما عبّر أعضاء اللجنة التوجيهية عن دعمهم لإستراتيجية إطار قياس أداء الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة الممتدة على فترة الأعوام 2017 إلى 2019، ويعتبر هذا الإطار أداةً عالميةً لمساندة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في قياس وإدارة أدائها بشكل أفضل، ويُتوقع أن تتم مصادقتها من قبل المجتمع العالمي للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة أثناء مؤتمر الإنتوساي المزمع عقده في كانون الأول/ديسمبر القادم، ويشكل تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين داعماً قوياً لإطار قياس أداء الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، فقد ساهم في تطويره من خلال تقديم النصح الاستراتيجي وتمويل بعض عمليات التقييم التجريبية والفعاليات التدريبية، كما أنه سوف سيظل منخرطاً في أداء دور الناصح وفي المساهمة في تنفيذ عمليات التقييم، وستتولى لجنة الإنتوساي لبناء القدرات المهنية اعتباراً من عام 2017 مهمة قيادة الإدارة الاستراتيجية لإطار قياس أداء الأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة في حين ستتولى مبادرة الانتوساي للتنمية مهمة قيادة العمليات التنفيذية.

الخلفيّة

إن تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين هو شراكة استراتيجية بين المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي) وثلاثة وعشرين من شركاء التنمية، ويعملون جميعاً على الرفع من مستوى الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وتعزيزها في الدول النامية، وقد تم تأسيس هذا التعاون من خلال توقيع مذكرة تفاهم في عام 2009، ويشكل تعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين نوعاً فريداً في لمّ شمل الشركاء ذوي الأهداف المشتركة كتعزيز المساءلة وإدارة الأموال العامة والشفافية والحكم الرشيد من خلال تعزيزهم للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة.

تتألف قيادة اللجنة التوجيهية المعنية بتعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين من مجموعة مشتركة من رؤساء ونوّاب رؤساء من مختلف مجتمعات الإنتوساي ومجموعة المانحين، حيث يمثل الإنتوساي فيها الجهاز الرقابي الأعلى في المملكة العربية السعودية رئيساً والجهاز الرقابي الأعلى في الولايات المتحدة الأمريكية نائباً عنه، في حين يمثل مجموعة المانحين البنك العالمي رئيساً ووزارة التنمية الدولية البريطانية نائباً عنه.

لمزيد من المعلومات حول تعاون الإنتوساي مع مجموعة الإنتوساي يُرجى الاتصال بالأمانة المعنية يتعاون الإنتوساي مع مجموعة المانحين لدى مبادرة الإنتوساي للتنمية: intosai.donor.secretariat(AT)idi.no

12 October 2016


<< ظهر