الرابــــــــط

بحث عن مستـنــــــــدات

المجلة الدولية للرقابة المالية العامة

المستجدات الحالية 2016

استقلالية أجهزة الرقابة المالية في العالم: خطوة نحو الأمام

أشادت الإنتوساي بالقمة الثانية عشر لمكافحة الفساد التي انعقدت في لندن بتاريخ 12 مايو / أيار حول إدراك أهمية الدور الذي تلعبه الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في مكافحة الفساد، وقد دعا بيان المؤتمر حكومات كافة أقطاب العالم إلى تعزيز:

"..قدرات الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة.."

ووافقت الحكومات بقولها:

"إننا سنعمل على دعم الشفافية المالية، بما في ذلك ضمان الإشراف التشريعي على عمليات الموازنة وتعزيز قدرات الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، كما أننا ندعم استقلالية الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة ونساهم في نشر وتعميم النتائج الرقابية."

إن الإنتوساي تقوم منذ زمن بعيد بحملات ترويجية من أجل استقلالية الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وذلك لكي تتمكن وبشكل كامل من جعل الحكومات أكثر عرضة للمساءلة فيما يتعلق باستخدامها للأموال العامة والعمل على تعزيز الإدارة العامة، وبالتماشي مع إعلان المكسيك ووفقاً لما تمت المصادقة عليه من قبل الأمم المتحدة في قرارات استثنائية للجمعية العامة والمبادرة العالمية للشفافية المالية فإنه يتعين على الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة أن تحوز على استقلال قانوني عن السلطة التنفيذية وفترة الولاية والوصول إلى المعلومات والموارد المناسبة لإجراء الرقابة المالية وإعداد التقارير بشكل علني حول جمع وتخصيص الأموال العامة؛ فالأجهزة الرقابية إذاً بحاجة إلى أن تكون قادرة على العمل بطريقة مستقلة ومسؤولة وشفافة.

وقد قامت الإنتوساي في السنوات الأخيرة بنشاطات عديدة من أجل اعتماد وتعزيز استخدام معايير الرقابة المالية الدولية المشتركة والمساعدة بشكل عام على تحسين جودة الرقابة المالية العامة المتاحة أمام البرلمانات والمواطنين، ولكن التحسينات تستغرق وقتاً، فالعديد من البلدان تفتقر إلى الموظفين ذوي المهارة والخبرة في تنفيذ معايير الرقابة المالية الجديدة والاستقلالية والصلاحيات لإصدار التقارير الرقابية في الوقت المناسب والتي يتم توفيرها في متناول البرلمانات والمواطنين في غضون فترة زمنية معقولة.

إن هناك العديد من التطورات الرائعة التي تحدث عبر أقطاب الإنتوساي والتي سوف تؤدي في الوقت المناسب إلى تمكين الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة من لعب دور أكثر فعالية في دعم تطوير بلدانها، ففي العام الماضي، على سبيل المثال، أقرّ البرلمان الأوكراني قانوناً جديداً ينصّ على منح غرفة المحاسبة الأوكرانية مزيداً من الصلاحيات والسماح لها بإجراء عمليات الرقابة المالية بما يتماشى مع المعايير الدولية للرقابة، وأحد الأمثلة الإيجابية أيضاً من بين أمثلة عديدة أخرى هو فيتنام حيث تم ذكر استقلالية الجهاز الرقابي الأعلى في الدستور.

وتشعر الإنتوساي بالقلق إزاء عدم التعقب بالشكل الوافي والمباشر من قبل الحكومات للنتائج القيّمة حول استخدام الموارد العامة بما في ذلك الفساد وسوء الإدارة التي أُبرزت في التقارير الصادرة عن مجتمع الجهاز الرقابي الأعلى، وتضمّ الإنتوساي صوتها إلى مؤتمر القمة وتحثّ بشدّة:

"أن تقوم كل الدول وأعضاء الإنتوساي بنشر تقارير الرقابة ومتابعة التوصيات في الوقت المناسب، وحيث أبرزت العمليات الرقابية أمثلة حول الفساد والاحتيال فإن إجراءات المتابعة ينبغي أن تُعطى أولوية خاصة"

وتعلن الإنتوساي استعدادها لدعم الجهود العالمية من أجل المساعدة في مكافحة الفساد وسوء الإدارة وأفعال الاحتيال.

وللمزيد من المعلومات عن قمة مكافحة الفساد يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:

https://www.gov.uk/government/topical-events/anti-corruption-summit-london-2016

 

13 May 2016


<< ظهر