الرابــــــــط

بحث عن مستـنــــــــدات

المجلة الدولية للرقابة المالية العامة

المستجدات الحالية 2016

فعالية جانبية للإنتوساي – منتدى سياسي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي

قامت الأمم المتحدة بالتعاون مع البعثتين الدائمتين للنمسا والإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة ومع الأمانة العامة للإنتوساي بتنظيمٍ ناجحٍ لحلقة نقاش رفيعة المستوى حول "مساهمات الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في ضمان عدم تباطؤ أية جهة عن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة" وذلك في إطار عمل منتدى سياسي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة والمنعقد في نيويورك بتاريخ 20 تموز / يوليو 2016.

إن المشاركة الفعالة لغالبية قيادات الإنتوساي –بمن فيهم الرؤساء الحاليين والمستقبليين للأهداف الأول والثاني والثالث وممثلي الرئيس الحالي والمستقبلي للإنتوساي ومبادرة الإنتوساي للتنمية ورئيس فريق العمل المعني بالتخطيط الاستراتيجي والأمانة العامة – أظهرت إخلاص واستعداد مجتمع الإنتوساي للمساهمة في رفع الوعي تجاه أهمية مساهمة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في رصد تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وقد تم تسليط الضوء في هذا السياق على الاهتمام الكبير للمجتمع الدولي رفيع المستوى بالدور الأساسي الذي يرجع للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وذلك من خلال كلٍّ من الدعم المقدم من الأمم المتحدة بمشاركة وكيل الأمين العام، السيد/ وو هونغ بو، كمتحدث رئيسي وافتتاح الممثلين الدائمين للنمسا والإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة لهذه الفعالية، فضلاً عن العدد الكبير للمشاركين (الذي ضمّ ما يقارب السبعين من السفراء وممثلي البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة ومسؤولين رفيعي المستوى في الأمم المتحدة).

وأبرزت المناقشة الفرص المتاحة أمام الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة والمساهمات المحتملة لديها من أجل مراجعة ورصد مدى تحقيق أهداف التنمية المستدامة على مختلف المستويات، كما بيّنت مساهمات المشاركين السبلَ المتنوعة التي يمكن للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة من خلالها أن تقوم بتقديم الدعم في أعمال المتابعة والمراجعة المتعلقة بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وبالتالي تقديم المساهمة في تحسين حياة المواطنين، وفي هذا السياق تم تسليط الضوء على جملة أمور من بينها:

  • أهمية رقابة الأداء،,
  • دور الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في تقييم ودعم تنفيذ هدف التنمية المستدام رقم 16 وعلى وجه التحديد البند 16-6 منه الذي يركز في نصّه على المؤسسات التي تتمتع بالفعالية والمساءلة والشفافية،
  • مساهمة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة من خلال تقييم جاهزية النظم الوطنية وتوفر الشروط المسبقة لديها من أجل إعداد التقارير حول التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة،
  • الفرص المتاحة أمام الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة لتكون قدوة في أداء دورها من خلال ضمان الشفافية والمساءلة في العمليات الخاصة بها،
  • مساهمة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في مكافحة تحويل الأموال غير المشروع والذي يعيق تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وعلاوة على ذلك فقد أظهرت المناقشة أنه قد تم بالفعل إجراء عدد من المبادرات التي تمثَّلَ هدفها في دعم الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في رصدها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك على سبيل المثال من خلال:

  • إطار عمل جديد لنتائج الرقابة المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة،
  • برنامج تجريبي مشترك بين مبادرة الإنتوساي للتنمية ولجنة الإنتوساي لتبادل الخبرات والمعلومات حول "رقابة تحقيق أهداف التنمية المستدامة"،
  • "المساهمة في أعمال المتابعة والمراجعة المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة" بوصفها أولوية تشمل مجالات عديدة من الخطة الإستراتيجية الجديدة للإنتوساي للأعوام من 2017 إلى 2022،
  • الإنكوساي الثاني والعشرين الذي سوف يتناول بشكل أساسي مسألة المساهمة المستقبلية للإنتوساي في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وأقرّ المشاركون رفيعو المستوى أن أهداف التنمية المستدامة هي فرصة ثمينة وفريدة من نوعها متاحة أمام الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة تمكنها من الاستثمار في مجالات عديدة من عملها، ومن ناحية أخرى أظهرت المناقشة كذلك أنه سيكون من الضروري جداً ضمان أن الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة تتمتع بالقدرات والاستقلالية والصلاحيات اللازمة لتحقيق دورها الهامّ في "ضمان عدم تباطؤ أيه جهة" عن تنفيذ خطة عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة.

26 July 2016


<< ظهر