نظرة عامة

تتصاعد التوقعات المرتقبة من الإنتوساي على الصعيد الخارجي في مساعدة الأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة في تناول التحديات التي تواجه الحوكمة الوطنية وتعزيز المساءلة، وبالتالي فهناك حاجة ماسة للتحسين المستمر لهيكل الإنتوساي الإداري لزيادة قيمتها وفوائدها إلى الحد الأقصى، توصلت الإنتوساي وأعضاؤها بالإجماع إلى ضرورة الاستجابة لمتطلبات إعادة توجيه الرقابة من أجل تحقيق النجاح في المستقبل.

المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي) هي منظمة ذاتية الحكم، مستقلة، مهنية، وغير سياسية، انشئت لتوفير الدعم المتبادل والتشجيع على تبادل الآراء والمعرفة والتجارب والعمل كصوت معترف به للأجهزة العليا للرقابة المالية داخل المجتمع الدولي، وتوفير معايير رقابية عالية للقطاع العام، وتعزيز الحكم الرشيد، وتشجيع تطوير قدرات الجهاز الاعلى للرقابة المالية وتحسين أدائه بشكل مستمر.

تعزيز الحكم الرشيد عن طريق تمكين الأجهزة العليا للرقابة المالية من مساعدة حكوماتها على تحسين الأداء، وتعزيز الشفافية، وضمان المساءلة، والحفاظ على المصداقية، ومكافحة الفساد، وتدعيم ثقة العموم، وتشجيع تلقى واستخدام الموارد العامة بفعالية وكفاءة بما يعود بالنفع على مواطنيها.

إن الجهاز الأعلى للرقابة المالية العامة والمحاسبة هو هيئة عامة تابعة لدولة أو لمنظمة تتجاوز نطاق الولاية الوطنية – بغض النظر عن تسميتها أو تركيبها أو تنظيمها – التي تمارس نشاط الرقابة المالية العليا في الدولة أو المنظمة المعنية تنفيذا للقوانين أو اللوائح الرسمية السائدة، والتي تطبق هذا النشاط بصورة مستقلة سواء باختصاص قضائي أو بدونه.

عام 1953، التقى 34 جهازا أعلى للرقابة ومنظمات شريكة بمبادرة من رئيس الجهاز الأعلى للرقابة المالية في كوبا للمشاركة في المؤتمر الأول في هافانا. وبهذه المناسبة، تأسست الإنتوساي (المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة) كاتحاد دولي. وقرر المشاركون في المؤتمر عقد مؤتمر الإنتوساي في أماكن مختلفة كل ثلاث سنوات.